Home > News
الحياة تعود الى طبيعتها في اورومتشي
2009/07/15
 

مع فتح اكشاك الشيش كباب،  والمتاجر، والبنوك، ومنافذ مكاتب البريد من جديد ، تعود الحياة في  اورومتشي حاضرة منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم شمال غرب الصين الى طبيعتها، عقب احداث الشغب الدامية يوم الاحد الماضي. 

     وذكرت مجموعة النقل العام بأورومتشي ان اليوم (الجمعة) استأنف  باص رقم 104 سيره في المدينة، كما تمارس جميع خطوط الباصات وعددها 43 عملياتها الطبيعية. 

     وذكر مصدر بالمجموعة اليوم انه تم تدعيم الامن بوجود حارس امني  فى كل باص. وكان قد تم احراق أو تحطيم حوالى 190 باصا في اعمال الشغب التي راح ضحيتها 156 شخصا.  

     واضاف المصدر ان تم ارسال افراد خاصين للقيام بدوريات فى خطوط  الباصات، ومحطات الوقود، وساحات انتظار السيارات الرئيسية. 

     وذكر مكتب بريد اورومتشي اليوم ان جميع منافذ مكاتب البريد في  المدينة استأنفت عملها الطبيعي. 

     وقال المكتب ان خطابات القبول بالجامعة من جميع انحاء البلاد الى اورومتشى سيتم ارسالها الى منازل الطلبة المرشحين في حينها. حيث ان  الوقت الحالي هو موعد تسجيل الكليات والجامعات الصينية الطلبة الجدد  عقب اجراء امتحانات القبول الوطنية اوائل الشهر الماضي. 

     كما استأنف فرع بنك شرق آسيا بأورومتشي في ميدان الشعب، الذى كان مركز اعمال شغب الاحد، اعماله امس الخميس. 

     وذكرت موظفة بالعلاقات العامة بالبنك، طلبت عدم ذكر اسمها "ان  احداث الشغب قد يكون لها بعض الاثر على شينجيانغ على المدى القصير،  لكنها ستضعف بمرور الوقت". 

     واضافت " ان شينجيانغ فى سبيلها لكى تصبح مركزا هاما للتنمية  بفضل مواردها المتميزة، وكذا موقعها الجغرافي. كما ان بعض الشركات  ذات الاستثمارات الاجنبية تامل في استغلال سوق اسيا الوسطى عبر  شينجيانغ". 

     كما بدأت المطاعم في اورومتشي استعادة نشاطها. 

     وقال مدير مطعم بالقرب من جراند بازار وسط مدينة اورومتشي "ان  فطائر اللحم التي نعدها تلقى رواجا، وهى مفضلة جدا لدى السياح  المحليين والسائحين ". وقد اعاد المطعم الذي يقدم الوجبات الويغورية  فتح ابوابه امس الخميس.

     وقال يامامجان، وهو مدير عام مطعم ويغوري كبير اخر بالقرب من  البازار ان المطعم عانى خسائر بلغت 20 الف يوان على الاقل بعد يوم من احداث الشغب، حيث كان يستقبل يوميا ما بين 4 الى 5 الاف زائر. وقد  استأنف عمله امس الخميس. 

     وقال يامامجان انه يتوقع استمرار قدوم السائحين من داخل وخارج  البلاد الى شينجيانغ. 

     صلاة الجمعة  

     ورغم عودة الحياة الى طبيعتها، ماتزال اعمال الشغب تؤثر على  الشعائر الدينية. 

     وقد تم اغلاق بعض المساجد في أورومتشي اليوم ، واخطار السكان  المسلمين بادائهم فريضة الجمعة في منازلهم. 

     وقد تم اغلاق جميع المساجد الخمسة الكبرى بالقرب من طريق جي  فانغ الجنوبي، مركز اعمال عنف الاحد، صباح اليوم. 

     وخارج مسجد البيداء رقم 441 بطريق جي فانغ الجنوبي، أوضح الامام ان المكان تم اغلاقه "لدواعي السلامة" ونصح المصلين باداء الصلاة في  منازلهم . 

     وذكر مسئول عن الشئون الدينية بحكومة منطقة شينجيانغ "انه تم  اغلاق المساجد في بعض المناطق الحساسة بناء على اقتراح من ائمة هذه  المساجد. ويقوم المسلمون عادة باداء شعائرهم الدينية في المنازل في  اوقات الكوارث، او القلاقل الاجتماعية". 

     بيد ان هناك مساجد في اماكن اخرى بشينجيانغ مارست شعائرها بشكل  طبيعي. 

     خدمات طبيعية فى الموانئ والجمارك ، وفى مهرجان السياحة 

     مارست جميع الموانئ اعمالها كالمعتاد عقب الشغب، وفقا لشرطة  الحدود بشينجيانغ. 

     وقال فان ون هوا مسئول تفتيش بميناء هورجوس الحدودى ، وهو ميناء  بري كبير في شينجيانغ يجاور قازاقستان ، "ان تدفق المسافرين الى  الخارج يمضى بسلاسة ". 

     واضاف ان عدد الوافدين تراجع بشكل طفيف مقارنة بيونيو. 

     كما عادت خدمات الجمارك الى طبيعتها 

     وفي ناحية ايلى القازاقية ذاتية الحكم شمال شينجيانغ، تم افتتاح  مهرجان دولى للسياحة اليوم، جذب اليه اكثر من 10 الاف سائح اجنبي  ومحلى ، اضافة الى سكان الناحية.

Suggest To A Friend
  Print