Home > News
شينجيانغ التى مزقها العنف تتهادى نحو التعافى بيقظة
2009/07/15
 

تتهادى منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم التى مزقتها اعمال العنف على طريق التعافى بيقظة بعد  اسبوع من اندلاع احداث العنف فى حاضرتها اورومتشى ، والتى اسفرت عن  مقتل 184 شخصا، واصابة 1680 اخرين . 

     تقوم الشرطة مجهزة بمعدات مكافحة الشغب بفحص نقاط التفتيش، وتمشيط المركبات بحثا عن الهاربين المشتبه فى تورطهم فى احداث العنف المميتة. 

     وقال تشو يونغ كانغ ، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسى للجنة  المركزية للحزب الشيوعى الصينى، خلال جولته فى المنطقة ذاتية الحكم  اليوم (الاحد) ان الحفاظ على الاستقرار الاجتماعى يأتى على قمة  اهتمام حياة السكان من كافة المجموعات العرقية فى شينجيانغ حاليا. 

     وذكر رئيس حكومة المنطقة نور بكرى فى خطاب تليفزيونى اذيع بعد ظهر اليوم ان عدد المصابين فى احداث العنف التى اندلعت فى يوم 5 يوليو  ارتفع إلى 1680 مصابا . 

     واضاف ان 216 من اجمالى 939 الذين يرقدون فى المستشفيات يعانون  من اصابات خطيرة، فيما تعد اصابة 74 منهم قاتلة. 

     وقد وقع انفجار فى صهريج النفط فى مصنع كيماويات فى اورومتشى صباح  اليوم (الأحد). واستبعدت الشرطة احتمال ان يكون عملا تخريبيا متعمدا  بعد تحقيقاتها فى موقع الحادث، بيد انها قالت ان سبب الانفجار يحتاج  الى مزيد من التحقيق. 

     وفى ضاحية مدينة اكسو ، قال السكان الذين تدفقوا على سوق الويغور "توك سان " كما يسميه السكان المحليون انهم شعروا بشىء مختلف. 

     وقال تونشون جيانغ توهونييازى ، وهو من السكان المحليين الويغور  كان يزور السوق برفقة زوجته " لقد كان الزوار اقل بكثير مما كانوا  عليه قبل العنف ". 

     واضاف " لقد شاهدت فى طريقى الى هنا عددا كبيرا من رجال الشرطة ،  لكننى فهمت ان الوجود الامنى المكثف يساعد فى ضمان سلامتنا ". 

     وكان يعمل بالسوق الذى يضم حوالى 3 الاف كشك ، اكثر بقليل من 500  كشك اليوم الاحد. 

     وقال تونيازى ييمينغ ، وهو بائع كان مشغولا بخبز الزلابية ، ان  اجمالى مبيعاته انخفض الى النصف بسبب التراجع الحاد فى اعداد زوار  السوق . 

     ويمكن مشاهدة نفس الصورة التجارية الكئيبة فى مدينة كاشجار  الحدودية جنوب شينجيانغ، حيث لم تشهد الاسواق والبازارات سوى القليل  الزوار . 

     ومن المؤلم ايضا وضع السياحة بالمنطقة. وذكرت مصادر بحكومة  المدينة فى اورومتشى لوكالة انباء (شينخوا) انه بسبب احداث الشغب  الغى حوالى 1184 فوجا سياحيا خططهم لزيارة المدينة حتى اليوم (الاحد) . 

     كانت هذه الأفواج تضم 74218 مسافرا ، من بينهم 10731 سائحا من  خارج البلاد. 

     وذكرت سلطات السكك الحديدية اليوم ان الوضع فى محطة اورومتشى  للقطارات يسير بشكل طبيعى . 

     وبلغ عدد الركاب فى المحطة اليوم حوالى 21 الف شخص ، وهو اقل ب4  الاف عن يوم امس (السبت). 

     وقال تشن كاى ، نائب مدير محطة قطارات جنوب اورومتشى، انه " لم  يكن هناك ما اطلق عليه الصحفيون فى الخارج /موجات اللاجئين /،  والمتربحين بالتذاكر فى محطة القطارات ". 

     وفى اورومتشى ،اعرب الالاف من الشباب عن استعدادهم لخدمة المدينة بالعمل كمتطوعين. 

     وقال يو يينغ لونغ رئيس جمعية المتطوعين فى اورومتشى، أنه " بعد  يومين من اطلاق الخط الساخن ، استقبلنا ما يزيد عن 1600 مكالمة  تليفونية".مضيفا " انهم تطوعوا للخدمة فى المستشفيات، وتقديم  المساعدة النفسية للذين تعرضوا لصدمات نفسية فى احداث العنف ". 

     وقال شياهبودينغ ايهيتى المدرس باكاديمية شينجيانغ للعقيدة  الاسلامية "ان القرآن يعلمنا انه ينبغى على المسلمين ان يتحدوا.  ويعلمنا ان نعيش فى تناغم مع غير المسلمين ايضا . ويجب على المسلمين  وغير المسلمين ان يساعد كل منهم الآخر، ويعيشون معا على قدم المساواة ".

Suggest To A Friend
  Print