Home > News
رئيس مجلس الدولة الصينى يحث على المزيد من التعاون فى مجالى الطاقة ، والمناخ
2010/05/14
 

تيانجين 13 مايو 2010 (شينخوا) حث رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو اليوم (الخميس) خلال الاجتماع الوزارى الرابع لمنتدى التعاون الصينى-العربي، على المزيد من التعاون فى حماية امن الطاقة ، ومعالجة التغير المناخى.

وفى خطابه امام المنتدى الذى يستمر يومين فى مدينة تيانجين الساحلية الشمالية، قال ون انه يتعين على مصدرى وموردى الطاقة تعزيز الحوار والإتصالات فيما بينهما ، والتعاون فى تنمية الطاقة.

وقال انه يتعين تشجيع الاستثمار فى قطاع الطاقة من اجل الحفاظ على توازن اساسى بين العرض والطلب فى مجال الطاقة، والحفاظ على اسعار عالمية معقولة للطاقة.

واضاف انه يتعين على المجتمع الدولى العمل من اجل الحفاظ على الاستقرار فى الدول المنتجة للطاقة، وكبح جماح المضاربة المفرطة من اجل الحفاظ على النظام فى اسواق الطاقة الدولية.

وفى حديثه عن العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدول العربية، ذكر ون ان الصين مستعدة لتحقيق استقرار التجارة فى النفط والغاز الطبيعى مع الدول الـ22 الاعضاء فى الجامعة العربية ، مع توسيع الواردات من المنتجات غير النفطية.

وقال "ان الصين ستعمل، فى الوقت نفسه، على زيادة صادرات الآلات والمنتجات الالكترونية ذات القيمة المضافة العالية، ومنتجات التكنولوجيا الفائقة للدول العربية."

ارتفع حجم التجارة بين الصين والدول العربية الى 107.4 مليار دولار امريكى العام الماضى مقارنة بـ36.4 مليار دولار عام 2004.

واشار الى ان الصين ستواصل تشجيع شركاتها على الاستثمار فى الدول العربية، كما ترحب باستثمارات الدول العربية.

وقال ان الصين مستعدة لتعزيز التعاون فى مشروعات البنية التحتية، بما فيها الطاقة، والسكة الحديد، والطرق، وتعميق التعاون فى مشروعات النفط والغاز.

وأضاف انه يجب بذل جهود نشطة لتطوير تكنولوجيات مقتصدة فى الطاقة، وطاقات نظيفة ومتجددة من اجل المساعدة فى معالجة التغير المناخى.

تقوم الصين بتخفيض انبعاثات ثانى اكسيد الكربون لكل وحدة من اجمالى الناتج المحلى بنسبة 40 الى 45 فى المائة بحلول 2020 مقارنة بمستويات 2005.

وذكر ون انه يتعين على الصين والدول العربية زيادة تبادل الزيارات بين كبار المسئولين، والمشاورات حول القضايا الاستراتيجية، وتدعيم التنسيق فى الشئون الدولية والاقليمية الرئيسية.

وحث ون الدول المتقدمة على تحمل المسئولية الرئيسية فى مساعدة الدول النامية فى الحفاظ على الاستقرار المالى، والنمو الاقتصادى للحد من عدم التوازن فى التنمية، والذى يمثل عدم التوازن الرئيسى فى الاقتصاد العالمى.

وقال ان الصين ستقدم، كدأبها ، المساعدات غير المشروطة للدول النامية.

Suggest To A Friend
  Print