Home > News
مقابلة خاصة: وو سى كه: تغيرات المشهد فى منطقة الشرق الأوسط قد تخلق فرصة مواتية لتحقيق السلام
2011/04/02
 

دمشق 28 مارس 2011 (شينخوا) قال المبعوث الصيني الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط وو سي كه هنا يوم الاثنين ان التغيرات الكبيرة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط قد تخلق فرصة عظيمة مواتية لتحقيق السلام في هذه المنطقة.

وصرح وو سي كه في مقابلة خاصة مع وكالة ((شينخوا)) على هامش الزيارة التي يقوم بها الى سوريا, بأن قضايا الشرق الأوسط تتأثر ببعضها البعض, فتسوية القضية الجوهرية المتمثلة فى احتلال الاراضى العربية يساعد بشكل متكامل في حل قضايا أخرى في المنطقة, مؤكدا على ان تغيرات الوضع في الشرق الأوسط قد تخلق فرصة عظيمة للسلام.

وأوضح وو ان جولته في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد تغيرات هامة حاليا, تهدف إلى تبادل وجهات النظر مع الأطراف المعنية حول مستجدات الوضع وآثارها على عملية السلام فى الشرق الاوسط , مضيفا ان هذه التطورات الجديدة قد تفرض مزيدا من الضغوط على اسرائيل التي لا يمكنها التخلص منها الا بتسوية قضايا الشرق الاوسط.

وأشار وو الى أنه ينبغى للأطراف المعنية أن تدرك أن التطورات الجديدة قد تتيح فرصة للسلام, وان تسوية قضايا الشرق الأوسط عبر الطرق السلمية يصب في صالح الجميع.

وتابع ان الصين ستواصل دفع الأطراف المعنية للاهتمام بالقضايا الجوهرية في الشرق الأوسط, مثل القضية الفلسطينية وقضية علاقات اسرائيل مع الدول المجاورة لها, مشددا على انه لا يجوز تهميش عملية السلام في الشرق الأوسط مهما كانت التغيرات.

وحول الموقف الصيني ازاء تطورات الشرق الأوسط, أكد المبعوث ان الصين تولي اهتماما كبيرا بالتغيرات التي تشهدها المنطقة, وتتمسك بالمبدأ الأساسي المتمثل في احترام خيارات الشعوب, معربا عن ثقة بأن لدى شعوب الدول الحكمة والقدرة على اختيار الطريق المناسب لبلدانهم.

وأشار الى انه على الرغم من حدوث تغييرات في الشرق الاوسط, الا ان الصين لا تزال راغبة فى تنمية الروابط مع دول الشرق الاوسط التي تتمتع بعلاقات صداقة معها، وكذا مواصلة التنسيق والاتصال والتعاون معهم بشأن القضايا الاقليمية والدولية.

يذكر أن وو سي كه وصل الى دمشق في 26 مارس الجاري للقيام بزيارة الى سوريا تستغرق ثلاثة أيام فى اطار جولته التي زار خلالها اسرائيل والأراضي الفلسطينية وستقوده الى لبنان وقطر فيما بعد.

وحث وو سي كه الفلسطينيين والإسرائيليين خلال جولته على خلق الظروف المناسبة التى تساعد على استئناف المفاوضات السلمية المباشرة، محذرا فى الوقت نفسه من اللجوء الى العنف والعمليات العسكرية .

وكانت محادثات السلام المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل قد توقفت في الثاني من أكتوبر الماضي بعد أربعة أسابيع من إطلاقها برعاية أمريكية بسبب الخلاف حول بناء المستوطنات الاسرائيلية .

وقد اشاد المبعوث الصينى بمبادرة الرئيس عباس للتوجه إلى غزة وقال ان الصين تدعم دائما تحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية وانهاء الانقسام بين الفصائل الفلسطينية .وابدى استعداد بلاده لبذل جهود فى هذا الاتجاه.

Suggest To A Friend
  Print